الاثنين، 21 أكتوبر، 2013

تفجير انتقامى


لقي 6 أشخاص مصرعهم واصيب 27 آخرون بجروح في انفجار وقع بحافلة ركاب في مدينة فولغوغراد جنوب روسيا يوم الاثنين 21 أكتوبر/تشرين الأول. واكد فلاديمير ماركين المتحدث باسم لجنة التحقيق التابعة للنيابة العامة الروسية ان "التحقيقات الأولية بينت ان الداغستانية نايدا اخيالوفا البالغة من العمر 30 عاما فجرت نفسها، اذ دخلت ،حسب معلومات التحقيق، هذه المرأة الحافلة في احدى المواقف وبعدها حدث الانفجار بشكل فوري تقريبا. وهذا ما تؤكده احى الراكبات الناجيات". واضاف ماركين أنه تم فتح قضية جنائية بموجب ثلاث مواد هي القتل والارهاب وتداول الاسلحة غير الشرعي. وأكدت لجنة مكافحة الارهاب الوطنية الروسية أن المعلومات الأولية تشير الى أن الانفجار كان بسبب عبوة ناسفة، وتم العثور على أجزائها. هذا وأعلن المتحدث الرسمي باسم الرئيس الروسي دميتري بيسكوف ان فلاديمر بوتين يتلقى بشكل فوري المعلومات من مكان العملية الارهابية. وقال ان "الرئيس يتلقى بشكل دائم المعلومات المدققة من أجهزة الأمن الخاصة". ولم يعلق بيسكوف على سؤال صحفي ان اعطى الرئيس اية اوامر لهذه الأجهزة حول هذا التفجير. الى ذلك أعربت الولايات المتحدة عن تعازيها لذوي الضحايا. اذ كتب السفير الأمريكي في موسكو مايكل ماكفول على صفحته في موقع "تويتر" ان "حكومة الولايات المتحدة تعرب عن اصدق تعازيها لعوائل القتلى والجرحى في التفجير الارهابي اليوم في فولغوغراد". وكانت الحافلة تقل نحو 40 شخصا، حسبما أكدت المتحدثة باسم وزارة الطوارئ. وذكرت أيضا أن 10 من المصابين في حالة خطيرة. بيد أن وزارة الداخلية الروسية قالت إن الحادث قد يكون ناجما عن انفجار اسطوانة الغاز بالحافلة. ويجري حاليا التحقيق في ملابسات الحادث. وأمر محافظ مقاطعة فولغوغراد سيرغي بوجينوف بتشكيل هيئة عملياتية لتقديم المساعدة اللازمة للمصابين. وأكدت وزارة الطوارئ أن طائرة "ايل - 76" تابعة للوزارة ستتوجه من موسكو الى فولغوغراد لنقل المصابين الى العاصمة الروسية للعلاج. صور من مكان الحادث دائرة الاعلام لوزارة الطوارئ الروسية      


الأربعاء، 16 أكتوبر، 2013

تطور احداث القضيه السوريه

قصفت قوات الجيش السوري عدة أحياء في العاصمة دمشق وريفها بالقذائف والصواريخ في أول أيام عيد الأضحى، مما خلف قتلى وجرحى. وفي الأثناء أعلن خمسون تشكيلا مسلحا تابعا لقوات المعارضة في جنوب البلاد توحدهم في إطار عسكري جديد تحت اسم "مجلس قيادة الثورة للمنطقة الجنوبية".
فقد قتل ثلاثة أشخاص في قصف للجيش النظامي على مخيم اليرموك (جنوب دمشق)، كما قتل عدد من المصلين وجرح آخرون جراء انفجار قنبلة في مسجد أبو ذر الغِفاري في حي التضامن الملاصق لمخيم اليرموك.
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بسقوط قذائف وصواريخ محلية على أحياء المزرعة والجزماتية والمهاجرين بدمشق، مما أدى إلى إصابة عدد من الأشخاص.
وفي ريف دمشق الجنوبي قتل أربعة وأصيب آخرون في قصف جوي وبري مدفعي لبلدة البويضة، وسط اشتباكات عنيفة على أطراف البلدة بين الجيش السوري الحر والقوات النظامية التي تحاول اقتحام البلدة مدعومة بمقاتلي حزب الله اللبناني ولواء أبي الفضل العباس العراقي، وفقا لشبكة شام.
وتعرضت مناطق مختلفة من ريف العاصمة لقصف الطيران الحربي، في مساع للقوات النظامية للسيطرة على مزيد من البلدات في الريف الجنوبي. وقالت لجان التنسيق إن 13 غارة جوية استهدفت صباح أمس داريا مما أدى إلى وقوع إصابات.

الثوار استهدفوا حي دمر البلد بعد أن أدى فيه الرئيس الأسد صلاة العيد (الفرنسية)
مقتل أطفال
وفي غارة جوية نفذها الطيران السوري، قتل ثلاثة أطفال من عائلة واحدة في بلدة اللطامنة التي تسيطر عليها المعارضة في ريف محافظة حماة.

وشهدت البلدة 11 غارة جوية، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي أكد وقوع قتلى في قصف على قرية الشيخ علي بريف حلب.
وأفاد ناشطون بأن قصف القوات النظامية طال ريف حماة وحلب ودرعا، وأكدوا استهداف منطقة جبل الأكراد في ريف اللاذقية بالمدفعية وراجمات الصواريخ، في حين تدور معارك وصفت بـ"ضارية" على أسوار مطار دير الزور العسكري.
وكان مقاتلو المعارضة قد استهدفوا حي مشروع دُمّر ومناطق أخرى في دمشق بقذائف هاون. وبثت قناة الإخبارية السورية صورا للهجوم الذي نفذ بعد فترة من أداء الرئيس السوري بشار الأسد صلاة العيد في جامع حسيبة الكائن في حي مشروع دُمر الذي لا تفصله مسافة كبيرة عن قصر الشعب بالربوة.
إطار عسكري 
في سياق مواز، أعلن خمسون تشكيلا مسلحا تابعا لقوات المعارضة في جنوب سوريا أمس الثلاثاء توحدهم في إطار عسكري جديد تحت اسم "مجلس قيادة الثورة للمنطقة الجنوبية".

وقال بيان صادر عن هذه التشكيلات إن تشكيل هذا المجلس يأتي "نظرا لفشل الهيئات السياسية التي ادعت تمثيل المعارضة وقوى الثورة في تحقيق أهداف ثورتنا المباركة بإسقاط نظام القتل والإجرام".
وأضاف البيان أن من أسباب تشكيل المجلس فشل الهيئات السياسية في "تحقيق الحياة الكريمة للشعب السوري العظيم الذي تعرض لعمليات الإبادة والتهجير والحصار والتجويع وتخلى عنه المجتمع الدولي وتركه وحيدا يواجه أعتى الأنظمة الاستبدادية المدعومة من نظامي طهران وموسكو".
وأعلنت التشكيلات المنضوية في هذا المجلس سحب الاعتراف من "أي هيئة سياسية موجودة تدعي تمثيلنا وفي مقدمتها الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية وقيادته التي فرطت بثوابت الوطن والثورة"

ائتلاف معارض داخل سوريا

 يحيى عواد: من يمثل الشعب السوري هو من يعيش معه ويعاني ما يعانيه
خاص-الجزيرة نت 
أعلن عدد من الأحزاب والتجمعات والتيارات السياسية السورية المعارضة لنظام الرئيس بشار الأسدأمس الثلاثاء تشكيل "ائتلاف القوى والأحزاب السياسية في الداخل السوري"، وذلك في خطوة هي الأولى من نوعها منذ انطلاق الثورة السورية في مارس/آذار 2011.
ويشكل الإسلاميون غالبية هذا الائتلاف الذي يضم 17 حزبا وتيارا سياسيا أبرزها حركة فجر الإسلام، وحركة نماء الإسلامية، وحزب الحرية والعدالة، والحزب الديمقراطي السوري الحر، والتجمع الثوري الديمقراطي، واتحاد شباب الثورة.
وأكد الناطق الرسمي باسم الائتلاف يحيى عواد في بيان "عدم وجود معارضة سياسية في الداخل السوري سوى المعارضة المقربة من النظام والمرخصة رسميا منه".
وأضاف "سعينا لإنشاء ائتلاف القوى والأحزاب السياسية الثورية في الداخل السوري لإعلام الآخرين بوجود معارضة في الداخل غير مصنّعة وهي التي عانت وتعاني ويلات هذا النظام".
كما أكد أن "من يمثل الشعب هو من يعيش معه ويعاني ما يعانيه من قهر وظلم وقتل وتجويع وتشريد، ويرى أنه لا يحق لأحد في مؤتمر جنيف 2 أن يتكلم باسم هذا الشعب، ولهذا يرفض الائتلاف كل ما لا يتوافق مع تطلعات السوريين".
يشكل الإسلاميون غالبية هذا الائتلاف الذي يضم 17 حزبا وتيارا سياسيا أبرزها حركة فجر الإسلام وحركة نماء الإسلامية وحزب الحرية والعدالة والحزب الديمقراطي السوري الحر والتجمع الثوري الديمقراطي واتحاد شباب الثورة
توحيد
أما نائب رئيس ائتلاف القوى والأحزاب السياسية في الداخل محمد علي عوض فيرى أن "هذا الائتلاف قد جمع الأصوات المبعثرة في الداخل السوري ودمجها في كيان واحد، لكي يعبر عن معاناة الشعب ويوصلها إلى العالم أجمع".
وأوضح عوض للجزيرة نت أن الائتلاف الجديد مختلف عن بقية التجمعات السياسية المعارضة قائلا "مع احترامنا الشديد وتقديرنا لجهود أفراد التجمعات السياسية الخارجية، إلا أننا نحن أبناء المعاناة الحقيقية على أرض المواجهة مع النظام، فنحن جزء من أبناء شعبنا الذي يعاني في الداخل وليس كالذين يشاهدون هذه المعاناة عبر شاشات التلفزة".
وعن دوافع تشكيل الائتلاف الداخلي قال عوض "لطالما افتقدنا منبرا سياسيا يعبر عن طموحات وآمال شعبنا، وقد دفعت الظروف الصعبة التي نواجهها إلى توحيد الأصوات المبعثرة حتى وفقنا إلى تشكيل هذا الائتلاف واتخذنا من غوطة دمشق الشرقية مركزا له".
وأكد عوض أن الائتلاف "مستعد للتعاون مع جميع مكونات الثورة السورية، سواء أكانت عسكرية أم مدنية، داخلية أم خارجية".
وبسؤاله عن طبيعة العلاقة مع الائتلاف الوطني السوري المعارض قال "نحن نقدر ونحترم كل من ينادي بالحرية لسوريا سواء أكان في الداخل أم في الخارج، فإذا كان الائتلاف الخارجي يسعى إلى تطلعات الشعب السوري ويحافظ على ثوابت الثورة في الداخل والخارج فسنتعاون معه، وإذا رأينا أنه لا يحقق ما سبق فلن يحظى بتأييدنا".
ووجه عوض رسالة إلى الشعب السوري عبر الجزيرة نت قائلا "إن الشعب السوري صاحب أقدم الحضارات في العالم يستحق العيش الكريم كبقية الشعوب، ولهذا أتمنى لشعبي كما لشعوب العالم أجمع الأمن والحرية والعيش بسلام".

ويأتي هذا الإعلان بعد سحب عدة فصائل عسكرية وثورية الاعتراف بالائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الذي شكل في العاصمة القطرية الدوحة في 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2012 وترأسه معاذ الخطيب آنذاك.


الأحد، 13 أكتوبر، 2013

ازمه الهجره غير الشرعيه


نحو ثلاثمائة مهاجر إفريقي غير شرعي لقوا حتفهم بعد غرق مركبهم قبالة جزيرة إيطالية (الفرنسية)
تواصلت ردود الفعل الأوروبية على مأساة غرق مئات المهاجرين الأفارقة قرابة جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، حيث طالبت بلجيكا بوضع سياسة أوروبية شاملة للهجرة، كما دعا رئيس وزراء فرنسا الدول الأوروبية لإيجاد حل سريع لمشكلة المهاجرين غير الشرعيين لأوروبا.
فقد اعتبر وزير الخارجية البلجيكي ديدييه رايندرز أن "مأساة لامبيدوزا" تشير بإلحاح لضرورة وضع سياسة أوروبية شاملة للهجرة وتضامنية ومتوازنة "لا تشكل مراقبة الحدود الخارجية سوى أحد عناصرها".
ودعا رايندرز الاتحاد الأوروبي لتدارك تكرار مثل هذه المآسي، خصوصا عبر "مكافحة أكثر حزما، للشبكات الإجرامية التي تستغل بؤس المهاجرين" وكذلك عبر تطوير برامج تسمح بتحسين ظروف الحياة في مناطق المصدر وعبر تعزيز حوارها وتعاونها مع دول المصدر ودول العبور.
وأعرب الوزير البلجيكي عن حزنه العميق لهذه المأساة التي تعتبر الأسوأ خلال السنوات الماضية في قضية المهاجرين غير الشرعيين، وقال "الأحداث في لامبيدوزا تحمل بعدا أوروبيا".
دعوة فرنسيةبدوره دعا رئيس الوزراء الفرنسي جان مارك أيرولت الدول الأوروبية للاجتماع سريعا، لإيجاد الحل المناسب، بعد مأساة لامبيدوزا.
وقال أيرولت "من المهم أن يتحادث المسؤولون السياسيون الأوروبيون، وبسرعة، بالأمر" وأكد أنه يقع على عاتقهم الاجتماع لإيجاد الحل المناسب، مؤكدا أن "التعاطف لا يكفي".
وتساءل المسؤول الفرنسي قائلا "من يقوى على اللامبالاة؟ لقد تأثرت بقوة، تأثرت للصورة التي شاهدتها".
يُذكر أن رئيس الوزراء الإيطالي أنريكو لينا أعلن أن ضحايا غرق السفينة سيحصلون على الجنسية الإيطالية بعد وفاتهم، متحدثا عن "العار" ومطالبا الاتحاد الأوروبي "بزيادة مستوى التدخل" في وقت شهدت فيه إيطاليا تدفق ثلاثين ألف مهاجر ولاجئ على سواحلها منذ مطلع العام.
إيطاليا قررت منح الجنسية لضحايا غرق المركب أمام لامبيدوزا (الأوروبية)
في حين طالب وزير الداخلية الإيطالي أنجلينو الفانو بتغيير القوانين الأوروبية التي "تلقي على بلدان الوصول عبء الهجرة غير الشرعية" كما دعا لمراقبة سواحل تونس وليبيا التي ينطلق منها المهاجرون غير الشرعيين.
وفي وقت سابق اليوم، طالبت المفوضة الأوروبية لشؤون المساعدات الإنسانية كريستالينا جورجيفا بتحسين إمكانيات وصول اللاجئين إلى دول الاتحاد الأوروبي.
وقالت جورجيفا بتصريحات صحفية "نحن الأوروبيين يجب علينا ألا نفتح قلوبنا وحافظات نقودنا فحسب بل يجب أن نفتح كذلك حدودنا".
وأوضحت أن الاتحاد الأوروبي قائم على التضامن "وهذا يعني أنه يتعين علينا أن نرحب بالناس إذا كانوا في حاجة إلى مساعدتنا".
وكان قارب يقل نحو 450 إلى خمسمائة مهاجر غالبيتهم من الإريتريين انطلق من السواحل الليبية، وغرق بعد حريق عرضي قرب سواحل الجزيرة الإيطالية السياحية لامبيدوزا.
ولم يتمكن المنقذون سوى من إغاثة 155 شخصا، مما يجعل من هذه الحادثة أسوأ كارثة غرق لسفن مهاجرين بالسنوات الأخيرة.
وتتركز عمليات البحث حول حطام المركب الموجود على عمق أربعين مترا على مسافة 550 مترا من السواحل، وكان المهاجرون المكدسون على المركب القديم قد أشعلوا بطانية مما أدى إلى اندلاع حريق عليه ثم غرقه.

قتلى على شواطىء ايطاليا


منظمات غير حكومية: نحو عشرين ألف مهاجر لقوا مصرعهم خلال محاولات عبور المتوسط بالعقدين الماضيين(الفرنسية)
قالت مصادر إيطالية رسمية إن زوارق تابعة لسلاح البحرية الإيطالية والمالطية انتشلت جثث 35 شخصا بينهم سوريون، وأنقذت 206 أشخاص بينهم نساء وأطفال من زورق المهاجرين الذي غرق أمس الجمعة على السواحل الإيطالية، وأنقذت أكثر من 200 آخرين في حادث منفصل اليوم السبت، وذلك بعد أسبوع من مقتل أكثر من 300 في حادث مماثل.
ووصل 143 مهاجرا صباح السبت إلى فاليتا بعد رحلة دامت عشر ساعات على متن بارجة حربية مالطية من منطقة الغرق، ولا يزال 56 ناجيا آخرين أنقذتهم بارجة حربية عسكرية إيطالية في طريقهم إلى بورتو أمبيدوكلي.
وكان على متن الزورق الذي جنح عصر الجمعة جنوب مالطا ولامبيدوزا، حوالي 230 لاجئا كانوا متجهين إلى الجزيرة الإيطالية الصغيرة الواقعة جنوب جزيرة صقلية، وفق البحرية المالطية.
وكانت وكالة أنسا الإيطالية للأنباء قد ذكرت في وقت سابق أن 50 على الأقل ماتوا غرقا بينهم 10 أطفال، مضيفة أن سفينة مالطية أنقذت 150 من ركاب القارب، وأن البحرية الإيطالية أنقذت بدورها 50.
نحو 32 ألف مهاجر وصلوا إلى سواحل مالطا هذا العام (الفرنسية)
حوادث أخرى
في السياق نفسه، قال خفر السواحل إنه تم إنقاذ أكثر من 500 مهاجر سري في الساعات الأولى من يوم الجمعة، كانوا على متن خمسة قوارب على الأقل على بعد عدة أميال من سواحل جنوب البلاد بين مالطا وليبيا.
وقامت السفن البحرية الإيطالية والمالطية بإنقاذ أكثر من 200 مهاجر سري في حوادث منفصلة اليوم السبت.
وتأتي هذه الحوادث بعد نحو أسبوع من مقتل أكثر من 300 شخص حين غرق قارب يحمل مهاجرين إريتريين وصوماليين قرب جزيرة لامبيدوزا جنوب البلاد.
ونجا 155 شخصا من هذا الحادث الذي يوصف بأنه أسوأ حادث يصيب مهاجرين بالتاريخ الأوروبي الحديث، ولكن المنقذين ما زالوا يبحثون عن الجثث الطافية بالبحر.
وأفادت منظمات غير حكومية أن نحو عشرين ألف مهاجر لقوا مصرعهم خلال محاولات عبور المتوسط في السنوات العشرين الأخيرة، غير أن أزمة المهاجرين تفاقمت هذا العام في ظل عدم الاستقرار بمصر وليبيا والحرب في سوريا.
وتشير تقديرات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأم المحتدة إلى أن نحو 32 ألف مهاجر وصلوا إلى السواحل الجنوبية لمالطا هذا العام، وقد طلب نحو الثلثين منهم اللجوء السياسي.

تأهب فى الهند


يقترب الإعصار من سواحل الهند الشرقية مصحوبا برياح قد تصل سرعتها إلى 240 كلم (رويترز)
واصلت السلطات الهندية إكمال عمليات الإجلاء الجماعي لنحو نصف مليون شخص، استعدادا لمواجهة إعصار "فايلين"، في الوقت الذي ضربت فيه رياح عاتية وأمطار غزيرة الساحل الشرقي للبلاد قبل ساعات من الإعصار الذي يتوقع أن يضرب اليابسة في وقت لاحق من اليوم السبت.
وتتزامن هذه الإجراءات مع إصدار مكتب الأرصاد الجوية الهندية "إنذارا أحمر" يحذر من وصول إعصار "بالغ الشدة"، من المحتمل أن يؤثر على 12 مليون شخص بحسب تصريحات مسؤولين.

ويقترب الإعصار من سواحل الهند الشرقية مصحوبا برياح قد تصل سرعتها إلى 240 كلم في الساعة، وقد يكون أعنف إعصار يضرب هذه المنطقة منذ 14 عاما وسيتسبب في ارتفاع مستوى المياه ثلاثة أمتار.
وأوضحت لقطات بالقمر الصناعي أن الإعصار "فايلين" أصبح صباح اليوم على بعد نحو 300 كيلومتر من الشاطئ ومن المتوقع أن يصل إلى اليابسة ليلا.
ويُنتظر أن يضرب الإعصار ولايتي أوريسا وأندرا براديش، حيث هبت رياح قوية قبل ساعات عدة من وصوله.
حالة استعدادوقد وضعت السلطات الهندية الجيش في حالة استعداد في الولايتين من أجل القيام بعمليات الطوارئ والإغاثة. وأشار المسؤولون إلى أن المروحيات جاهزة لإنزال الأغذية في المناطق المتضررة من العواصف.
كما حذرت السلطات من أضرار بالغة في المحاصيل والمباني ومن انقطاع الكهرباء والمياه وخدمات السكك الحديدية، وقامت بإلغاء عطلات موظفي الحكومة ونقلت مؤنا إلى المخابئ.
وذكر المسؤولون في أوريسا أنهم مستعدون بشكل أفضل لمواجهة آثار الإعصار ، مضيفين أنهم نقلوا 350 ألف شخص من المناطق المنخفضة في أربع مقاطعات ساحلية إلى ملاجئ الحماية من العواصف، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.
يأتي ذلك في حين جرت عملية إجلاء 64 ألف شخص آخر في الولاية المجاورة أندرا براديش. وأوضحت لقطات تلفزيونية العائلات وهي تتجه الى المخابئ وسط هطول الأمطار، وهبوب رياح عاتية تقطع أفرع أشجار.
يشار إلى أن إعصارا كارثيا ضرب المنطقة ذاتها عام 1999، أدى إلى مقتل أكثر من ثمانية آلاف شخص.

ـطورات القضيه الايرانيه الاسرائيليه


هولاند (يمين) قال لنتنياهو إنه سينتظر ترجمة الرئيس روحاني وعوده بنهج سياسات معتدلة لأفعال (رويترز-أرشيف)
قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أمس لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن بلاده ستظل حازمة تجاه إيران بشأن برنامجها النووي، وذلك عقب تحذير المسؤول الإسرائيلي لباريس مما سماه "الانخداع بالوعود الإيرانية" إذ تتهم الدول الغربية إيران بالسعي لتصنيع أسلحة نووية، وهو ما تنفيه طهران.
وأضاف هولاند خلال اتصال هاتفي بنتنياهو أن باريس ستنتظر لترى إذا ما كانت السياسات المعتدلة للرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني ستتحول إلى أفعال، وذكر دبلوماسي إسرائيلي أن نتنياهو ناقش مع هولاند الملف النووي الإيراني والاجتماع المقرر يومي 15 و16 أكتوبر/تشرين الأول الجاري في جنيف لمجموعة 5+1، وكان آخر اجتماع لإيران مع المجموعة قد جرى في أبريل/نيسان الماضي وكان مصيره الفشل.
وذكرت صحيفة هآرتز الإسرائيلية أن وفدين دبلوماسيين فرنسيا وبريطانيا يضمان المفاوضين الرئيسين في كلا البلدين حول الملف النووي الايراني زارا إسرائيل الأربعاء الماضي لإطلاع المسؤولين فيها على تطورات الملف النووي الإيراني.
دبلوماسيون فرنسيون وبريطانيون أبلغوا تل أبيب أن مجموعة 5+1 ستعرض على طهران تخفيف العقوبات المفروضة عليها مقابل تقديم إيران تنازلات
وأبلغ الدبلوماسيون الفرنسيون والبريطانيون تل أبيب أن مجموعة 5+1 ستعرض على طهران تخفيف العقوبات المفروضة عليها مقابل تقديم إيران تنازلات، وهو مقترح ترفضه تل أبيب التي تشترط تفكيك البرنامج النووي الإيراني بالكامل قبل أي تخفيف للعقوبات المفروضة على طهران.
مباحثات جنيف
من جانب آخر، قالت الصحف الإيرانية الجمعة إن طهران ترغب في أن ترسل القوى الست الكبرى التي تفاوضها على برنامجها النووي وزراء خارجيتها إلى المباحثات الجوهرية في جنيف الأسبوع المقبل، ومن المقرر أن يرأس وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف فريق التفاوض الإيراني في الجولة الجديدة.
ووفق ما نقلته وكالة إيرنا الرسمية عن مصدر في فريق المفاوضين الإيرانيين فإن ظريف "لن يشارك إلا في الجلسة الافتتاحية، وستتم باقي المفاوضات بين دبلوماسيين أدنى مستوى إذا لم تتمثل الدول الست بوزراء خارجيتها".
ومن المقرر أن يناقش اجتماع مجموعة 5+1 -التي تضم الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا- جملة قضايا تتصل بالملف النووي الإيراني وأبرزها تخفيض نسبة تخضيب اليورانيوم والسماح بزيارة مفاجئة للمفتشين الدوليين للمنشآت النووية الإيرانية مقابل رفع العقوبات على إيران.

الخميس، 3 أكتوبر، 2013

العربيه و دورها الثقافى


جانب من الندوة التي نظمت في مقر اتحاد كتاب مصر بالقاهرة (الجزيرة نت)
بدر محمد بدر-القاهرة
 
دعا خبراء وأكاديميون وباحثون في ندوة "اللغة العربية وأثرها في العلاقات الدولية" التي نظمت بمقر اتحاد كتاب مصر في القاهرة، إلى الاهتمام بدعم اللغة العربية في المحافل الدولية، وضرورة توافر إرادة سياسية ومؤسساتية حقيقية لدى المسؤولين لتغيير واقعها.
 
وفي كلمته في الندوة التي انتظمت مساء الأحد، أكد رئيس لجنة العلاقات الدولية باتحاد الكتاب الدكتور صابر عبد الدايم أن قضية اللغة والهوية أضحت قضية أمن قومي، لافتا إلى أن مصادر تهديد الأمن القومي ليست مادية فقط، ولكنها أيضا ثقافية وفكرية ومعرفية.
 
صابر عبد الدايم: قضية اللغة والهوية
أضحت قضية أمن قومي 
(الجزيرة نت)
العمود الفقري
ونبه عبد الدايم إلى أن أي مشروع ثقافي لتقدم أمتنا يبدأ من نهضة اللغة باعتبارها حاضنة قيمها ومعارفها وخبراتها، لأنها بمثابة العمود الفقري لوحدة الأمة، واللحمة الأساسية وراء تماسكها، باعتبارها حجر الأساس في الانتماء.
 
من جهته أشار مقرر لجنة النهوض باللغة العربية في رابطة الجامعات الإسلامية الدكتور عبد الله التطاوي إلى أن الهجمة التي تتعرض لها اللغة العربية الآن هي من الداخل قبل الخارج، لافتا إلى أن الصين حرصت على افتتاح 34 مركزا لتعليم العربية، بينما حوصرت مادة اللغة على مستوى التعليم الأساسي بمصر في حصة واحدة، وعلى مستوى التعليم الجامعي لا تدرس إلا في الكليات المتخصصة!
 
وأكد التطاوي أن العربية كانت لغة العلوم والمعارف طيلة ثمانية قرون في الطب والهندسة والرياضة والكيمياء والفلك والفلسفة، وليس في الشعر والنثر فقط.
وأشار إلى أنه يوم 18 ديسمبر/كانون الأول 1973 تم الاعتراف بالعربية لغة سادسة، وهو اليوم الذي جعلته الأمم المتحدة يوما عالميا للغة العربية تحتفل به سنويا، ويبقى السؤال: هل استثمرنا هذا الاعتراف الدولي؟!
جعفر عبد السلام: التقرير الأخير لليونيسكو يرشح العربية للاندثار البطيء (الجزيرة نت)
اندثار بطيء
من ناحيته أشار الأمين العام لرابطة الجامعات الإسلامية الدكتور جعفر عبد السلام إلى أن اللغات الرسمية المعترف بها في أروقة الأمم المتحدة ومنظماتها وهيئاتها خمس لغات فقط، وتم اعتماد اللغة العربية بشرط أن تتكفل الدول العربية بدفع تكلفة الترجمة الفورية.
وأضاف أن هذا الأمر ظل قائما إلى عهد قريب، لكن مع تحدث ممثلي الدول العربية باللغات الأجنبية، بل وحرصهم على ذلك، ومع امتناع معظم الدول العربية عن دفع فاتورة الترجمة الفورية، لم تعد العربية -ميدانيا وعمليا- لغة سادسة، وبذلك رجعنا إلى الوراء أكثر من أربعين عاماً.
وأكد عبد السلام أن التقرير الأخير لليونيسكو يرشح العربية للاندثار البطيء بسبب عدم استعمالها وبسبب استبدال اللهجة العامية بها، لافتا إلى أن اللغات الأجنبية تزاحم العربية في مناهجنا التعليمية.
دور المؤسسة التعليمية
صلاح عدس: التعليم الفاسد هو الجاني الأول على أبناء هذه الأمة (الجزيرة نت)
من جهته أكد أستاذ الأدب العربي في كلية الآداب بجامعة القاهرة الدكتور عرفة حلمي أنه يجب الاعتراف بأن العربية في حالة تراجع لا تمدد، وانحسار لا انتشار.
وأشار حلمي إلى أن جهود تعليم العربية للناطقين بغيرها ضعيفة وغير مؤثرة، رغم وجود أكثر من مليار مسلم غير عربي متحفز لتعلم لغة القرآن الكريم. ودعا إلى استثمار طلاب مدينة البعوث الإسلامية في الأزهر الشريف (80 دولة) حتى يعودوا إلى بلدانهم رسلا مبشرين بالعربية.
بدوره قال عضو لجنة العلاقات الدولية باتحاد الكتاب الدكتور صلاح عدس إن التعليم الفاسد هو الجاني الأول على أبناء هذه الأمة، فقد أخرج جيلا يكره اللغة، ويشاركه في ذلك إعلام أكثر فسادا، أخرج جيلاً يعادي اللغة ويستهزئ بها.
وتساءل عدس في تصريح للجزيرة نت: كيف يمكن للذين هدّموا دستور 2012 الذي أعاد للعربية اعتبارها -حسب قوله- دعم دورها في العلاقات الدولية؟!

الوضع السورى

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن اشتباكات عنيفة دارت بين الجيش النظامي ومقاتلي المعارضة في حي برزة شمال دمشق، فيما شن الطيران الحربي التابع للنظام غارات على عدة أحياء في دمشق وريفها ودرعا وحماة وحمص وحلب.
وأوضح المرصد أن الاشتباكات في حي برزة اندلعت إثر كمين نصبه مقاتلو المعارضة، وتسبب في مقتل عدد من عناصر القوات النظامية.

وكان الطيران الحربي للنظام قصف مناطق في أحياء برزة والقابون (شمال شرق دمشق) وجوبر (شرق) والتضامن (جنوب).

ويسيطر مقاتلو المعارضة على أجزاء واسعة من هذه الأحياء الواقعة عند أطراف العاصمة، ووقعت اشتباكات عنيفة الثلاثاء في حي برزة، مما تسبب بمقتل ما لا يقل عن اثني عشر عنصرا من قوات النظام، بحسب المرصد.

وقال ناشطون إن عددا من أئمة المساجد والناشطين في أحياء دمشق الجنوبية أعلنوا إضرابا عن الطعام، احتجاجا على حملة التجويع والحصار المفروضة من النظام على مناطق الحجر الأسود والتضامن ومخيم اليرموك وغيرها جنوب العاصمة دمشق. وأفاد المضربون أنهم مستمرون في الإضراب حتى إيصال الطعام للعائلات المحاصرة. يذكر أن النظام وزع لافتات في مداخل دمشق الجنوبية تقول "الجوع أو الركوع".

من جهته، قال مراسل الجزيرة إن معارك جرت خلال الأيام الماضية بين قوات النظام والجيش الحر حول مستودعات الدبابات المعروفة بخمسمائة وخمسة وخمسين في القلمون بريف دمشق، التي تعتبر من أكبر مستودعات الدبابات في سوريا. وانتهت تلك المعارك بسيطرة قوات المعارضة عليها، بما فيها من ذخيرة ووقود، فضلا عن ثماني دبابات قال مقاتلو المعارضة إنهم تمكنوا من تشغيلها.

قصف بدرعا
وفي الجنوب، نفذ الطيران الحربي غارتين جويتين على معبر الجمرك القديم في درعا الذي استولى عليه مقاتلو المعارضة قبل أيام، بحسب المرصد.

وقبل ذلك أفاد ناشطون سوريون أن نحو ثلاثين من الجيش النظامي قتلوا جراء استهداف مسلحي المعارضة لحاجز العنفة في درعا.

كما أفادت لجان التنسيق المحلية بأن مسلحي المعارضة استهدفوا مواقع وآليات للجيش النظامي بمناطق متفرقة من درعا، ودارت اشتباكات بين الجيشين في بلدة البكار التي قتل فيها عدد من الجنود النظاميين.

كما أفاد المرصد باشتباكات في ريف تلكلخ بين مقاتلين معارضين والقوات النظامية، إثر هجوم نفذه المقاتلون "على نقاط ومواقع للقوات النظامية في قريتي العريضة والغيظة على الحدود السورية اللبنانية".

وقد ترافقت الاشتباكات مع قصف من القوات النظامية طال الأراضي اللبنانية، بحسب ما ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية الرسمية.

وفي ريف حمص الشمالي، قالت كتائب المعارضة في بيان في مدينة الرستن إنها اتفقت على خروج تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام من منطقتهم، وقال البيان إن أغلبية قادة الكتائب اتفقوا على إمهال التنظيم 24 ساعة للخروج من ريف حمص.

وفي حماة، أفاد الناشطون بأن مسلحي المعارضة أحرزوا تقدما في ريف المدينة الشرقي، واستولوا على مواقع وآليات للنظام بعد أن قصفوا تجمعات الجيش بصواريخ غراد.

وفي دير الزور، أشار مراسل الجزيرة إلى أن الجيش النظامي قصف صباح أمس أحياء الرشدية والجبيلة والحويقة بالمدينة، مما أسفر عن جرحى وأضرار مادية.


اشتباكات بإعزاز
وفي تطور آخر، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن المئات من مقاتلي ما يعرف بـ"الدولة الإسلامية في العراق والشام" المرتبطة بتنظيم القاعدة أحرزوا تقدما نحو معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا بعد اشتباكات مع "لواء عاصفة الشمال" في الجيش الحر مستمرة منذ مساء الثلاثاء.

لزيارة صفحة الثورة السورية اضغط هنا
وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن إن الاشتباكات العنيفة بين مقاتلي الدولة الإسلامية ومقاتلي لواء عاصفة الشمال تجددت في ريف مدينة إعزاز بعد هدوء استمر أكثر من أسبوعين، متحدثا عن "تقدم لمقاتلي الدولة الإسلامية في قريتين في محيط المدينة في اتجاه معبر باب السلامة الحدودي. وأشار إلى حركة نزوح للأهالي في المنطقة.

ودخلت "الدولة الإسلامية في العراق والشام" في 18 سبتمبر/أيلول الماضي مدينة إعزاز التي كانت تحت سيطرة الجيش السوري الحر بعد معركة استمرت ساعات مع "لواء عاصفة الشمال" أوقعت قتلى وجرحى في صفوف الطرفين.

وبعد يومين، تم التوصل إلى اتفاق على وقف إطلاق النار بين الجانبين برعاية "لواء التوحيد"، أكبر قوة مقاتلة ضد النظام السوري في محافظة حلب، إلا أن مقاتلي "لواء عاصفة الشمال" لم ينسحبوا من المدينة، وإن كانوا سحبوا كل المظاهر المسلحة.
 

الاثنين، 30 سبتمبر، 2013

الاسد يشترط !


الأسد توقع أن يؤثر التقارب الأميركي الإيراني إيجابيا على الأزمة السورية (الفرنسية)
كشف الرئيس السوري بشار الأسد أنه لم يتخذ قراره بعد بشأن الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة العام القادم، وأكد رفضه مشاركة كل أطياف المعارضة المسلحة في مؤتمر جنيف 2، فيما تباينت المواقف داخل الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة في سوريا بشأن المشاركة في هذا المؤتمر.
 
وفي مقابلة مع قناة إيطالية نشرت وكالة الأنباء السورية (سانا) نصها قال الأسد إنه إذا شعر بأن الشعب السوري يريده أن يترشح للانتخابات الرئاسية فإنه سيترشح، وإذا شعر بأنه لا يرغب بذلك فلن يفعل.
ورأى الأسد أن التقارب الأميركي الإيراني الذي تجلى هذا الأسبوع على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة سيكون له أثر إيجابي على الأزمة السورية، وقال "إيران حليف لسوريا ونحن نثق بالإيرانيين، والإيرانيون كالسوريين لا يثقون بالأميركيين".
وردا على سؤال عن دور محتمل لدول أوروبية في لقاء جنيف 2 المقبل، قال الرئيس السوري إن معظم البلدان الأوروبية ليست قادرة اليوم على القيام بهذا الدور، لأن تلك البلدان تبنت الممارسة الأميركية.
وأوضح أن مشاركته الشخصية في لقاء جنيف 2 تعتمد على إطار المؤتمر الذي لا يزال غير واضح حتى الآن، وأشار إلى أن حكومته لا تستطيع التحدث إلى منظمات تابعة للقاعدة أو إلى "إرهابيين"، كما أنها لا تستطيع التفاوض "مع أشخاص يطلبون التدخّل الخارجي والتدخل العسكري في سوريا"، رافضا بذلك مشاركة الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة في سوريا، من دون أن يسميه.
وكشف الأسد عن أن أي شيء سيتم الاتفاق عليه في أي اجتماع بشأن مستقبل سوريا سيعرض على استفتاء للحصول على موافقة الشعب السوري.
الجربا أكد استعداد الائتلاف لإرسال ممثلين عنه إلى مؤتمر جنيف 2(الفرنسية)
الائتلاف وجنيف 2
في المقابل قال ممثل الائتلاف الوطني السوري المعارض في تركيا خالد خوجة إن الائتلاف لم يقرر بعد المشاركة في مؤتمر جنيف 2، وقال للجزيرة إن قرار المشاركة من عدمها تتخذه الهيئة العامة للائتلاف.
وأوضح أن مشاركة الائتلاف في المؤتمر الذي تدعو إليه دول غربية مرهونة بأن يكون الهدف الرئيسي منه نقلا كاملا للسلطة من النظام الحالي إلى المعارضة.
وتوقع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن يعقد مؤتمر جنيف الثاني الذي تريده الولايات المتحدة وروسيا -تكملة لمؤتمر جنيف الأول في يونيو/حزيران 2012- أواسط نوفمبر/تشرين الثاني القادم، لكن ممثل الائتلاف الوطني السوري لدى تركيا استبعد أن يعقد في هذا التاريخ.
وكان عضو الائتلاف كمال اللبواني قد أكد للجزيرة أن حديث رئيس الائتلاف أحمد الجربا عن حضور مؤتمر جنيف 2 هو موقف شخصي منه بسبب ضغوط دولية عديدة، معتبرا أنه يتعارض مع اتفاقية تأسيس الائتلاف.
وأضاف أن اتفاقية الائتلاف -الذي وصفه بأنه لم يعد سيد نفسه- تنص على عدم الدخول في أي حل سياسي قبل رحيل نظام الأسد، مشيرا إلى أن قرار الجربا بالتوجه إلى جنيف يتطلب تعديل اتفاقية الائتلاف.
ورأى اللبواني أنه لا توجد ضمانات لتحقيق أهداف الثورة في الوقت الراهن، معتبرا أن الشروط الحالية "مخزية" في ظل وجود اتفاق إيراني روسي أميركي إسرائيلي على إيجاد حل سياسي مهين وتقسيم سوريا، بحسب قوله.

الوضع العراقى

شهد العراق تصاعدا لافتا في الهجمات خلال الأشهر القليلة الماضية (رويترز-أرشيف)
لقي 32 شخصا على الأقل وأصيب ما لا يقل عن مائة بجروح في سلسلة هجمات جديدة بتسع سيارات مفخخة ضربت مناطق متفرقة من بغداد صباح اليوم الاثنين، حسبما أفادت به مصادر أمنية وطبية، وذلك عقب يوم دام خلف ما لا يقل عن أربعين قتيلا.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر أمني قوله إن التفجيرات استهدفت ثماني مناطق، بينها منطقة مدينة الصدر التي شهدت قبل نحو أسبوع هجوما داميا استهدف مجلس عزاء وقُتل فيه أكثر من سبعين شخصا.
وأوضح مسؤولان في وزارة الداخلية ومصدر طبي رسمي أن أربعة أشخاص قتلوا وأصيب 14 بجروح في منطقة بغداد الجديدة، بينما قتل ثلاثة أشخاص وأصيب تسعة بجروح في البلديات. كما قتل أربعة أشخاص وأصيب 12 في الكاظمية.
وفي منطقة سبع البور قتل ثلاثة أشخاص وأصيب 13 بجروح، كما قتل ثلاثة أشخاص وأصيب 12 بجروح في مدينة الصدر، وسقط خمسة قتلى وأصيب 24 بجروح في الشعب، إلى جانب مقتل شخصين في حي الجامعة ومقتل ستة وإصابة 14 في الشعلة.
من آثار التفجيرات التي استهدفت مقرا أمنيا رئيسيا وسط مدينة أربيل (أسوشيتد برس)
تفجيرات أمس
وتأتي هذه التفجيرات عقب مقتل العشرات إثر تفجير شخص لنفسه في مسجد أثناء تقبل العزاء في رجل قتل السبت برصاص مسلحين. وأدى الانفجار الذي وقع في بلدة المسيب جنوب بغداد إلى انهيار سقف المسجد. وقالت الشرطة إن العديد من الجثث ما زالت تحت الأنقاض. وانتشرت قوات الأمن في محيط المنطقة تحسبا لوقوع انفجار آخر.

ولم تعرف بعد هوية المسؤولين عن الهجوم الذي يأتي ضمن سلسلة هجمات تستهدف دور العبادة، خصوصا أثناء الجنازات ومجالس العزاء.

من جانب آخر وفي هجوم نادر، قتل ثمانية أشخاص -بينهم ستة من عناصر الأمن الأكراد- في تفجيرات استهدفت مقرا أمنيا رئيسيا وسط مدينة أربيل بكردستان العراق، وذلك بعد يوم من إعلان نتائج انتخابات البرلمان المحلي التي فاز الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الإقليم مسعود البارزاني بأكبر عدد من الأصوات فيها.
واتهم محافظ أربيل نوزاد هادي ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام بتنفيذ الهجوم، وقال للجزيرة إن قوات الأمن تمكنت من قتل ستة من المهاجمين.
وشهد العراق تصاعدا لافتا في الهجمات خلال الأشهر القليلة الماضية، مما يثير مخاوف من عودة العنف الطائفي الذي وضع البلاد على شفا الحرب الأهلية عامي 2006 و2007.
ووفقا لإحصائيات الأمم المتحدة، قتل 1057 شخصا في يوليو/تموز الماضي -الشهر الأكثر دموية منذ أكثر من خمسة أعوام في العراق- في حين قتل 916 مدنيا في أغسطس/آب الماضي.

دعوات لمساعدة مسلمى الروهينجا

جانب من المنتدى الذي ناقش معاناة مسلمي الروهينغا وسبل وضع حد لها (الجزيرة)
  محمود العدم-كوالالمبور
دعا المتحدثون في المنتدى الدولي الذي عقد الأربعاء في كوالالمبور حول مسلمي الروهينغا حكومة ماليزيا وحكومات دول منظمة آسيان إلى اتخاذ خطوات عملية لإنهاء معاناة الأقلية المسلمة في ميانمار، وإيجاد حلول جذرية لمشاكل اللاجئين من هذه العرقية في أماكن تواجدهم.
ونظم المنتدى الذي عقد تحت عنوان "معاناة المسلمين في بورما في القرن 21: مبادرة للحل" المعهد الدولي للدراسات الإسلامية المتقدمة في كوالالمبور، وشارك فيه رئيس الوزراء الماليزي السابق عبد الله بدوي الذي دعا حكومة ميانمار إلى تفاهم داخلي وتحسين أوضاع حقوق الإنسان فيها ليتسنى لها الانضمام لمجموعة آسيان عام 2015.
كما شارك فيه عدد من الخبراء في الشؤون الآسيوية وممثلون عن مؤسسات حقوقية وإغاثية متخصصة دعوا إلى رفع قضية التطهير العرقي في ميانمار إلى الأمم المتحدة، وتحسين ظروف لاجئي الروهينغا في الدول المستضيفة.
كما ركزوا على ضرورة كشف ما تتعرض له الأقلية المسلمة في ميانمار من "أعمال الإبادة الجماعية، والتطهير العرقي، والعنف الطائفي والفصل والتشريد والطرد القسري، التي راح ضحيتها عشرات الآلاف قتلا وتشريدا".
وطرح المنتدى مبادرات تهدف إلى تخفيف معاناة اللاجئين في أماكن تواجدهم، وناقش آليات لتشكيل فهم أوسع وعالمي حول معاناة الروهينغا وخلق جو دولي من التعاطف معهم.
محمد صديق: التحركات التي تقوم بها الدول الإسلامية والمجتمع الدولي لا تتجاوز دور المراقب للأحداث(الجزيرة)
دعم حكوميوطالب المشاركون الحكومات في منظمة آسيان ودول منظمة التعاون الإسلامي "بممارسة ضغط حقيقي على السلطات البورمية لوقف سوء المعاملة والعنف ضد المسلمين وضمان حقوقهم في المواطنة واحترام كرامة الإنسان.
وأوضح رئيس مجموعة المراقبين لإقليم أراكان محمد صديق للجزيرة نت أن التحركات التي تقوم بها الدول الإسلامية والمجتمع الدولي لا تتجاوز دور المراقب للأحداث، "في الوقت الذي تصعد فيه حكومة يانغون والمتطرفون البوذيون حملتهم كل يوم ضد المسلمين هناك".
وأضاف صديق أن "عدم وجود دعم حكومي حقيقي تتبناه دول إسلامية للمسلمين في بورما هو الذي يشجع السلطات هناك للاستمرار في عمليات التشريد والإبادة ضد الروهينغا".
بدوره اعتبر الدكتور تشاندرا مظفر رئيس منظمة العدالة الدولية أن مؤسسات المجتمع المدني لم تقم بواجبها تجاه الأقلية المسلمة في ميانمار.
وقال للجزيرة نت "لقد أصدرنا البيانات وشكلنا شبكات اتصال وجمعنا التبرعات، لكن ينقصنا الضغط على حكوماتنا كي تتصرف بما يتعلق بمسألة الروهينغا وغيرها من الأقليات".
امتداد العنفويأتي انعقاد المنتدى عقب أعمال عنف محدودة جرت في كوالالمبور بين مجموعات عرقية من اللاجئين من ميانمار مطلع الشهر الجاري أسفرت -وفقا للشرطة الماليزية- عن مقتل اثنين وإصابة العشرات وصفت حالة اثنين بالخطيرة، وجميعهم من البوذيين.
العديد من مساكن الروهينغا ومساجدهم تعرضت للحرق على يد البوذيين (الفرنسية)
وأوضح الجنرال أمار سينغ نائب رئيس شرطة العاصمة أن الأحداث كانت امتدادا لما يجري في ميانمار، حيث جرت الاشتباكات قرب منطقة يتجمع فيها اللاجئون من ميانمار وغالبيتهم من أقلية الروهينغا المسلمة.
وأضاف سينغ للجزيرة نت أن "الشرطة اجتمعت مع قادة اللاجئين وحذرت من امتداد أعمال العنف لكوالالمبور، كما شنت الشرطة حملة اعتقالات طالت أكثر من تسعمائة ممن تسببوا بإشعال أعمال الشغب هنا.
وحذر مراقبون من امتداد أعمال العنف العرقي في ميانمار لتشمل دولا إقليمية، وقال هيتاي لوي نوو وهو ممثل عن مسلمي ميانمار للجزيرة نت إن "هذا الوضع مرشح لأن يمتد، وإذا كانت حكومتنا تقول إنها مسألة داخلية فإن الناس يتواصلون فيما بينهم، وعندما يستهدف مجتمع فإن المجتمعات الأخرى تتأثر لذلك ويكون لديها ردة فعل".
وتقدر بيانات صادرة عن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أعداد اللاجئين من ميانمار المسجلين بماليزيا بنحو 40 ألفا، منهم 25 ألفا من الأقلية الروهينغا المسلمة، وعشرة آلاف من مسلمي ميانمار من عرقيات أخرى، إضافة إلى 7000 من التاميل، فيما تقدر أعداد غير المسجلين منهم بأكثر من 60 ألفا.

اضطهاد المسلمين فى اسيا

دخان بسبب حرق بوذيين لمنازل وممتلكات مسلمين روهينغيين في مارس/آذار الماضي (الأوروبية)
اختبأ مسلمون مذعورون في منازلهم اليوم الاثنين في شمالي غربي ميانمار، وبدأت الشرطة المسلحة بتفريق بوذيين بعد يوم من مهاجمتهم مسلمين من أقلية الروهينغا أحرقوا فيه عددا من المنازل وحاصروا مسجدا في أحدث أعمال عنف طائفية تشهدها البلاد.
وقال كياو زان هلا رئيس حزب كامان الإسلامي لرويترز في اتصال هاتفي "نحن الآن خائفون ونختبئ في منازلنا مثلما حدث في المرات السابقة"، وأضاف أن نحو مائتي شخص انضموا إلى الحشد وكان البعض يرتدي أقنعة ويحمل المشاعل.
وذكر أنه كان قد دخل في خلاف مع رجل بوذي أوقف دراجته النارية أمام منزله ليلة السبت ثم انتشرت شائعات بأنه أهان البوذية.
ولم تورد الشرطة تقارير عن سقوط قتلى أو جرحى في الحادث الذي وقع في بلدة ثاندوي التي يوجد فيها مطار يستخدمه السياح الذين يتوافدون على منتجعات على شاطئ نجابالي.
حصار واعتداءات 
من جهة أخرى قالت وكالة أنباء أراكان إن بوذيين تابعين لمنظمة (969) حاصروا مدينة ثاندوي بولاية أراكان منذ أيام وأحرقوا عددا من المنازل كما أحرقوا مسجدا قديما يرجع إلى مئات السنين، بالإضافة إلى منزل رئيس جمعية علماء ومفتي مدينة ثاندوي الشيخ محمد عزيز وهددوه بالقتل.

وقال شاهد عيان إن المهاجمين أطلقوا النار على عشرات من المسلمين الروهينغيين الذين خرجوا بالعصي والسكاكين للدفاع عن أنفسهم.
وقال مصدران أمنيان طلبا عدم الكشف عن هويتيهما إن الموقف في بلدة ثاندوي ظل خطيرا بعد أن أعادت الشرطة النظام وأطلقت النار في الهواء لتفريق الحشود الليلة الماضية، في حين انتقد الباحث في شؤون الروهينغا محمد أيوب سعيدي أداء الحكومة.
وقال إن الوعود التي أطلقتها حكومة ميانمار لإحلال السلام وفرض القيود على البوذيين لم يتحقق شيء منها حتى اللحظة، مشيرا إلى استمرار عمليات القتل والإحراق بين كل فترة وأخرى.
وفي أبريل/نيسان الماضي قالت حكومة ميانمار إن 192 شخصا قتلوا في اشتباكات جرت في يونيو/حزيران وأكتوبر/تشرين الأول عام 2012 بين البوذيين ومسلمي الروهينغا الذين تعتبر ميانمار معظمهم مهاجرين غير شرعيين من بنغلاديش رغم جذورهم الممتدة في البلاد منذ أجيال.
وسقط خلال اشتباكات بين الأغلبية البوذية والأقلية المسلمة في ميانمار 237 قتيلا على الأقل وتشرد أكثر من 150 ألفا منذ يونيو/حزيران 2012.
ويشار إلى أن أكثر من 130 ألف نازح روهينغي يعيشون الآن في مخيمات معزولة منذ عام 2012 بمدينة سيتوي (أكياب) جراء إجلائهم من قبل قوات ميانمار بعد أن أحرقت منازلهم وقراهم.

العمليات العسكريه فى سيناء


قوات الجيش تواصل عملياتها بسيناء لتصفية ما تسميها بالبؤر الإجرامية والإرهابية (الأوروبية-أرشيف)
قتل ثلاثة من أفراد الشرطة في هجوم شنه مسلحون صباح اليوم الاثنين على مركز شرطة في العريش بمحافظة شمال سيناء (شمال شرق)، حسب ما قال مصدر طبي. يأتي ذلك فيما تواصل قوات من الجيش والشرطة المصرية حملتهما الأمنية في شبه جزيرة سيناء لليوم الـ24 على التوالي.
وقال شهود عيان إن مجهولين أطلقوا الرصاص بكثافة على مركز شرطة "ثالث العريش" وردت عليهم قوات الأمن قبل أن يلوذ المهاجمون بالفرار.
ونقلت سيارات الإسعاف عددا من المصابين من الشرطة إلى المستشفى العسكري بالمدينة ليتبين، مقتل ثلاثة شرطة في هذا الهجوم، بحسب مصدر طبي بالمستشفى.
وتزامن الهجوم على مركز شرطة ثالث العريش مع هجوم مسلح أخر على مركز شرطة بمنطقة المساعيد غرب مدينة العريش، وفق شهود عيان.
يأتي ذلك فيما أعلنت أجهزة الأمن بشمال سيناء اليوم عن القبض على سبعة من المطلوبين أمنيا بينهم اثنان متهمان بالمشاركة في هجمات تمت ظهر أمس الأحد على نقطة ارتكاز أمنى وسط مدينة العريش وأسفرت عن إصابة شرطي وفتاة (مدنية)، وشخص أخر متهم بالضلوع في عملية إحراق كنيسة وسط العريش الشهر الماضي وأربعة من المشتبه في انتمائهم لعناصر "مسلحة وتكفيرية".
عمليات أمنية
وتواصل قوات الجيش بمعاونة الشرطة عمليتها الموسعة التي بدأتها في السابع من الشهر الجاري في عدة مناطق حدودية بشمال سيناء لتصفية ما تسميها "البؤر الإجرامية والإرهابية والتكفيرية" التي تشن هجمات على أهداف عسكرية وشرطية وحكومية داخل سيناء ومحافظات أخرى.
وقال شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية إن طائرات عسكرية قصفت مناطق في قرى رفح والشيخ زويد ومناطق متفرقة من قرى مدينة العريش (عاصمة محافظة شمال سيناء) من الجهتين الغربية والجنوبية. وأفاد الشهود بتصاعد أعمدة الدخان في عدة قرى جراء القصف المتواصل.
وتشهد محافظة شمال سيناء عامة تصاعدا في أعمال العنف -منذ عزل الرئيس محمد مرسي في يوليو/تموز الماضي- على يد جماعات مسلحة تشن هجمات على أهداف للجيش والشرطة وهيئات حكومية، مما أسفر عن مقتل العشرات معظمهم من أفراد الجيش والشرطة.
على صعيد آخر، واصلت السلطات المصرية فتح معبر رفح البري الحدودي مع قطاع غزة لليوم الثالث على التوالي من الاتجاهين، وهو اليوم الأخير لفتح المعبر وفقا للاتفاق المبرم بين السلطات المصرية والسفارة الفلسطينية بالقاهرة.
ومن المقرر استئناف فتح المعبر مرة أخرى بعد غد الأربعاء لعبور الحجاج الفلسطينيين القادمين من غزة.

حبس مراسلى الجزيره فى مصر


النيابة المصرية جددت حبس الشامي (يمين) بعد أيام من إحالة بدر إلى محكمة الجنايات
قررت النيابة المصرية الخميس تمديد حبس مراسل قناة الجزيرة بالقاهرة عبد الله الشامي الموقوف منذ فض اعتصام رابعة العدوية 45 يوما، وذلك بعد أن أحال القضاء قبل أيام مصور قناة "الجزيرة مباشر مصر" محمد بدر إلى محكمة الجنايات.
وقال المحامي مصطفى عطية لوكالة الصحافة الفرنسية إن "قرارا بتمديد حبس 665 شخصا من بينهم الشامي صدر الليلة الماضية".
وقال مصدر في النيابة العامة الثلاثاء إن الذين تم توقيفهم في رابعة العدوية يواجهون اتهامات عدة من بينها حيازة أسلحة وفتح النار على قوات الأمن.
وتم توقيف عبد الله الشامي يوم 14 أغسطس/آب الماضي أثناء فض اعتصام أنصار الرئيس المعزولمحمد مرسي في منطقة رابعة العدوية بالقاهرة، حيث كان يغطي الاعتصام لقناة الجزيرة منذ الرابع من يوليو/تموز السابق أي منذ اليوم التالي لعزل مرسي. ورفضت النيابة العامة من قبل الإفراج عن الزميل الشامي بكفالة، رغم دفع محاميي الجزيرة بانتفاء مبررات الحبس الاحتياطي.
وكان القضاء المصري قد قرر قبل أيام تحويل قضية مصور قناة "الجزيرة مباشر مصر" محمد بدر إلى محكمة الجنايات، وذلك للنظر في قائمة من التهم تتضمن "الشروع في القتل".
وسبق أن تجدد حبس الزميل بدر ثلاث مرات منذ اعتقاله أثناء تغطيته مظاهرات واشتباكات ميدان رمسيس في القاهرة بتاريخ 16 يوليو/تموز الماضي.
بيان الجزيرة
وقالت شبكة الجزيرة الإعلامية في بيان سابق لها إنها وكلت مكتب المحاماة كارتر راك -الذي يتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقرا له- برفع دعوى لدى المحاكم الدولية والأمم المتحدة وغيرها من الهيئات ذات العلاقة لحماية صحفيي الجزيرة والحفاظ على حقهم في نقل وقائع الأحداث والتطورات الجارية في مصر بحرّيّة.
ولفت بيان الشبكة إلى أن سلوك أجهزة الأمن المصرية وأنصارها تجاه شبكة الجزيرة وجميع الصحفيين الذين لا يرتبطون بنظام الحكم العسكري أثار قلقا كبيرا على الصعيد العالمي، كما قال متحدث باسم الشبكة إنه لا يمكن للجزيرة أن تسمح لهذا الوضع بالاستمرار، مؤكدا أن حق الصحفيين في نقل وقائع الأحداث الجارية في مصر بحرّية يحميه القانون الدولي.
وتعهدت حوالي 180 منظمة صحفية وحقوقية وإنسانية بدعم شبكة الجزيرة في مجهوداتها القانونية للدفاع عن حقها تجاه ما تتعرض له من حملة تشنها سلطات الانقلاب العسكري في مصر، وذلك خلال ندوة نظمتها إدارة الحريات وحقوق الإنسان بالشبكة على هامش انعقاد الدورة الـ24 لمجلس حقوق الإنسان بجنيف.
يذكر أن مكتب الجزيرة تعرض عقب الانقلاب العسكري في الثالث من يوليو/تموز الماضي للاقتحام من قبل قوات الأمن التي صادرت كل معدات البث فيه. وتهاجم السلطات المصرية ووسائل الإعلام المحلية المؤيدة للانقلاب شبكة الجزيرة بحجة مخالفتها القواعد المهنية.

احتجاز كنديين فى مصر


صحيفة "غلوب آند ميل" نقلت رسالة من الكنديين أكدا فيها تعرضهما للضرب لاتهامهما بأنهما مرتزقة أجانب
جدد القضاء المصري حبس كنديين مضربين عن الطعام بسبب اعتقالهما منذ أكثر من شهر، لمدة 45 يوما أخرى وذلك ضمن قرار للنيابة بتجديد حبس 304 من معارضي الانقلاب على خلفية أحداث مسجد الفتح وقسم الأزبكية.
واعتقل الكنديان جون غريسون -وهو مخرج سينمائي وأستاذ جامعي في تورونتو- وطارق لوباني -وهو طبيب أسنان من جنوب أونتاريو- يوم 16 أغسطس/آب في القاهرة خلال الاشتباكات التي جرت بين قوات الأمن ومعارضي الانقلاب أمام مسجد الفتح في شارع رمسيس بوسط القاهرة وسقط خلالها عشرات القتلى.
واتهم الكنديان مع 600 شخص قبض عليهم في هذا اليوم بإشعال النار في مركز شرطة وبالقتل.
وقالت محامية الرجلين مروة فاروق إنهما سيبقيان في الحبس إلى أن تبحث النيابة حالتهما بعد الـ45 يوما، لتقرر عندها استمرار حبسهما من جديد أو إطلاق سراحهما.
وفي رسالة نشرتها صحيفة "غلوب آند ميل" السبت، أكد الكنديان اللذان دخل إضرابهما عن الطعام يومه الـ13 أنهما تعرضا "للصفع والضرب والسخرية" من قبل الشرطة بعد اعتقالهما، واتهما بأنهما "مرتزقة أجانب".
وأكد الاثنان أنهما كانا في فندقهما القريب من منطقة المواجهات عندما قررا النزول لرؤية ما يحدث. وقام لوباني بإسعاف أحد الجرحى عندما وقعت صدامات بينما قام غريسون بتصويرها.
وقد ألقي القبض عليهما في وقت لاحق عندما طلبا من نقطة تفتيش مساعدتهما في الوصول مجددا إلى الفندق.
ويقول الكنديان إنهما عادا إلى القاهرة بعد أن فشلا في التوجه إلى قطاع غزة، بسبب إغلاق معبر رفح، حيث كان غريسون يريد التحضير لفيلم وثائقي عن غزة، في حين كان لوباني يريد المشاركة في تدريب عدد من أطباء القطاع.

الجمعة، 27 سبتمبر، 2013

مؤتمر اسلامى


المؤتمر العالمي للقيادات الإسلامية بحث هموم الأمة الإسلامية وخاصة قضيتي سوريا ومصر (الجزيرة)
هيثم ناصر-لاهور

عقدت الجماعة الإسلامية في باكستان أمس الخميس مؤتمرا للقيادات الإسلامية في مدينة لاهور بحضور أربعين شخصية من 22 دولة إسلامية. ورغم غياب ممثلين عن الحركات الإسلامية في مصر وسوريا، فإن المؤتمر ركز على الشأنين المصري والسوري.

وطالب أمير الجماعة الإسلامية الباكستانية سيد منور حسن حكومة بلاده برفع صوتها في وجه التصعيد من الحكام العسكريين في مصر ضد جماعة الإخوان المسلمين، مؤكدا أنه من واجب كل مسلم الوقوف ضد الظلم الذي يمارس على المصريين وضد إنكار أبسط حقوقهم. 

وندد البيان الختامي للمؤتمر بما وصفه "الانقلاب العسكري الدموي الذي قامت به مجموعة من القيادات العسكرية المتنفذة التي اعتدت على خيار الشعب المصري"، مطالبا السلطات المصرية "برفع الحصار عن غزة".

واعتبر البيان أن أميركا وروسيا تقفان في معسكرين متنافسين ظاهريا، لكنهما متفقتان على تدمير سوريا والقضاء على قدراتها. وطالب حكومة بنغلاديش بوقف ما وصفه بالاستهداف السياسي لقيادات الجماعة الإسلامية في البلاد.
همام سعيد: المؤتمر يهدف إلى توحيد مواقف الحركات الإسلامية تجاه الأزمات (الجزيرة نت)

مواجهة موحدة
ويهدف المؤتمر إلى الاتفاق على برنامج سلمي مشترك للحركات الإسلامية، وزيادة التنسيق بينها، وإعداد برنامج لمواجهة سياسية ودبلوماسية وإعلامية للتحديات التي تواجهها الحركات الإسلامية في مختلف البلدان.

وقد أعلن المؤتمر عن تأسيس أمانة عامة لمؤتمر القيادات الإسلامية تعمل على تنسيق العمل بين الحركات الإسلامية وتبادل المعلومات والخبرات بينها، والتأسيس لعمل مشترك في حشد تأييد البرلمانات والمؤسسات الدولية لصالح قضايا الحركات الإسلامية في بلدانها وحول العالم.

كما ستقوم الأمانة العامة بالتنسيق لإطلاق حملات إعلامية تواجه التشويه الذي تتعرض له الحركات الإسلامية من الإعلام المعادي لها.
ويرى المراقب العام للإخوان المسلمين في الأردن همام سعيد أن هذا اللقاء هو الأول من نوعه الذي يجمع هذا العدد من القيادات الإسلامية من مشرق العالم الإسلامي إلى مغربه، "بما يمثل إرادة مئات ملايين المسلمين من أجل توحيد مواقف الحركات الإسلامية تجاه الأزمات التي تم افتعالها للقضاء على إنجازات الحركات الإسلامية بحصد التأييد الشعبي في تونس ومصر وليبيا وغيرها".

الددو: نرفض ظلم الحكام للشعوب
في مصر وسوريا (الجزيرة نت)
مراجعة ذاتية
وقال رئيس مركز تكوين العلماء في موريتانيا محمد الحسن الددو للجزيرة نت إن "المؤتمر يهدف إلى تأكيد رفض الحركات الإسلامية لظلم الحكام في مصر وسوريا، وإرسال رسالة إلى الشعوب بضرورة الاعتصام في الميادين إلى حين إنجاز الحقوق".


وأضاف الددو أن المؤتمر يسعى إلى "توعية الرأي العام العالمي بالجرائم التي حصلت ضد المتظاهرين السلميين في مصر". 

ويعتقد عبد الفتاح مورو نائب رئيس حركة النهضة التونسية أن الحركات الإسلامية بحاجة إلى مراجعة الأخطاء والاستفادة منها، واعتبر أن أكبر التحديات التي تعيشها هذه الحركات تحديات داخلية.


وأضاف مورو في حديث للجزيرة نت "أن جل هذه الحركات لم تدرك الفرق بين الفترة الدعوية وفترة الحكم، وعجزت عن تقديم أساليب تستوعب الشعوب ولا تفرض قناعات الإسلاميين على غيرهم من أبناء المجتمع من خلال الحكم".

وتابع أن "مصائب الأمة تتكرر ولا تملك المؤتمرات سوى التنديد والشجب وإعلان التضامن، وذلك لأن أصحاب القرار من الحكام معزولون عن شعوبهم ولا يلبون تطلعاتها، الأمر الذي قد يدعو هذه الشعوب إلى تحرك جديد مشابه لما حدث عام 2011 من ثورات الربيع العربي".

العلاقات اليابانيه الصينيه


جزء من الجزر التي تتنازع بشأنها الصين واليابان (رويترز-أرشيف)
أعلن خفر سواحل اليابان أن أربع سفن لخفر السواحل الصينية توغلت لساعات بعد ظهر الجمعة في المياه الإقليمية المحيطة بجزر تديرها اليابان وتطالب بها بكين في بحر الصين الشرقي. يأتي ذلك بينما لقي خمسة أشخاص حتفهم وفُقد سادس في اصطدام سفينتي شحن قبالة سواحل طوكيو.
وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية فإن السفن الصينية دخلت في الساعة 15.00 (06.00 بتوقيت غرينتش) في منطقة تبلغ مساحتها 12ميلا بحريا (22 كلم2) من حول جزر سنكاكو التي تسميها الصين جزر دياويو في بحر الصين الشرقي وغادرتها بعد ثلاث ساعات.
وتقع جزر سنكاكو على مسافة 200 كلم شمال شرق سواحل تايوان التي تطالب بها أيضا وعلى مسافة 400 كلم عن جزيرة أوكيناوا اليابانية (جنوب) التي قد تكون أعماقها البحرية تزخر بالمحروقات، فضلا عن موقعها الإستراتيجي.
ويعود آخر توغل صيني في هذه المنطقة إلى 19 سبتمبر/أيلول الجاري، وقد كثفت السفن الصينية عمليات التوغل في المياه الإقليمية لجزر سنكاكو منذ أن أعلنت اليابان تأميم ثلاث من تلك الجزر الخمس غير الآهلة بالسكان في سبتمبر/أيلول 2012 بعدما اشترتها من ياباني كان يملكها.
وأثارت تلك المبادرة مظاهرات مناهضة لليابانيين دامت أسبوعا في عدة مدن صينية تخللتها أعمال عنف وانخفض مستوى الاتصالات الدبلوماسية على مستوى عال كثيرا منذ ذلك الحين.
ويخشى خبراء أن يؤدي تكاثر البوارج الحربية في تلك المنطقة إلى نشوب حادث خطير بين القوتين الآسيويتين.
خفر السواحل يواصل البحث عن المفقود
من طاقم السفينة اليابانية
 (الفرنسية)
اصطدام سفينتينفي هذه الأثناء ذكرت تقارير إخبارية أن خفر السواحل في اليابان يواصل البحث عن المفقود من طاقم سفينة يابانية من ستة أشخاص -مات منهم خمسة- جراء حادث اصطدام بين سفينتين، وفقا لوكالة أسوشيتد برس.
من جهتها نقلت وكالة "كيودو" اليابانية للأنباء عن خفر السواحل أن السفينة اليابانية "إيفوكو مارو 18" التي تزن 498 طنا والسفينة "جيا هو" التي تزن 2962 طنا والمسجلة في سيراليون، اصطدمتا قرب جزيرة "إيزو أوشيما" على مسافة مائة كيلومتر جنوب طوكيو.
وقد عُثر على السفينة "إيفوكو مارو 18" مقلوبة وفقد جميع أفراد طاقمها. وكانت السفينة في طريقها إلى منطقة شيبا شرق العاصمة طوكيو قادمة من منطقة ناجويا وسط اليابان.
وقالت "كيودو" إنه يبدو أن طاقم سفينة الشحن المسجلة في سيراليون والمكون من 13 فردا من الصين وميانمار، لم يصب بأذى وقد جرى إنقاذ أفراده من المياه في منطقة قريبة.